AD1
الرئيسية / المقالات /
4206 مشاهدة04 فبراير 2017

حريق لندن الكبير .. مأساة القرن السابع عشر - STJEGYPT

حريق لندن الكبير .. مأساة القرن السابع عشر - STJEGYPT

عندما بدأ حريق لندن الكبير في عام 1666 ميلادية، كان يمكنك أن تري الدخان الناتج عن الحريق من مدينة أكسفورد والتي تبعد عن لندن بحوالي 83 كيلومتر. استمر الحريق لمدة أربعة أيام متواصلة ودمر ما يقارب من 80 % من المدينة، الأمر كان كارثة بكل الاحوال حيث قال كاتب اليوميات البريطاني صموئيل بيبيس " إن كان وجهك مقابل للرياح لكنت ستحترق نتيجة لتساقط الكثير من الأشياء المحترقة عليك".

بدأ الحريق من منطقة بودنغ لين يوم 2 سبتمبر  وانتشرت سريعًا جدًا في اتجاه الغرب ناحية شارع فليت ووصلت في اتجاه الشرق إلي ما يقرب من برج لندن، احترق أكثر من ثلاثة عشرة  ألف ومائتي منزل وتشرد ما يزيد عن  سبعين ألفًا من ساكني المدينة وقتها، ونتج عن الحريق نفايات تكفي لمليء 436 فدانًا، إلي جانب خسائر تصل إلي ما يعادل مليار و 350 مليون يورو الآن.




في ذلك الوقت كانت هناك النخبة المثقفة والتي كان من أشهر الأفراد فيها جون إيفلين، كريستوفر رين وروبرت هوك،  كانوا يحرصون دائمًا على تبادل الأفكار والإكتشافات العلمية، وحينما شب الحريق  أجمعوا على أن شكل لندن في تلك الفترة لم تكن جيدة على الإطلاق ولم تكن تواكب العصر بأي صورة، وأن الحريق قدم الفرصة لإنشاء عاصمة جديدة حديثة. بناء علي المعرفة الرياضية وكتابات القدماء مثل المهندس المعماري الروماني فيتروفيوس استطاعوا ان يرسموا صورة لندن جديدة تنافس روما القديمة.

رغم أن النيران كانت ما زالت مشتعلة إلا أن النخبة كانوا انهوا بالفعل وقتها خططهم للمدينة الجديدة، لكن هذه الخطط التي حلم بها هؤلاء النخبة تم رفضها  لأن المواطنين رفضوا  أن يسلموا أراضيهم لهم ليطبقوا خططهم الطموحة خاصة وأن هناك الكثير من الناس يعانون من خطر المجاعة، قرر الملك حينها أن تستعيد لندن شكلها الأصلي ولكنه أعطي المهندسين المعماريين الفرصة لكي ينفذوا بعض من مشاريعهم  المبتكرة.

حريق لندن الكبير


Share

Suggestions

AD1

Back to Top