AD1
الرئيسية / المقالات /
8684 مشاهدة27 فبراير 2017

ملخص كتاب اختبر حلمك لــ جون ماكسويل - STJEGYPT

ملخص كتاب اختبر حلمك  لــ جون ماكسويل - STJEGYPT

فكرة عامة حول الكتاب .. ;)

إن لحلمك قوة ، وبإمكانه أن يلهب حماسك ويزيد قدراتك
لكن السؤال هو : هل يمكنه أن يعود عليك بالنفع .. ؟
إن هذا الكتاب سيرشدك لتحقيق أحلامك

المؤلف : جون سي ماكســويل ، كاتب ، متحدث ، خبير قيادة
التصنيف الموضوعي : تنمية ذاتية
تاريخ النشر : 2009
متوسط عدد صفحات الكتاب : 300 صفحة
متوسط عدد ساعات قراءة : 5 ساعة
متوسط سعر الكتاب ورقي : أصلي 80 ج ، تقليد : 15 جنيه
ملاحظة ، يوجد نسخ pdf مجاني ، متاح ع شبكة البحث ( جوجل )
التقييم الشخصي : 4.8 من 5

ــــــــــــــــــــ

ـ ملخص الكتاب .. ;)

إن “اختبر حلمك” هو كتاب عملى ملهم يكشف لك الطريق نحو تحقيق النجاح المستقبلي ويشجعك من خلال النجاحات الشهيرة لهؤلاء الذين تمتعوا بالجرأة ليعيشوا أحلامهم

بدايةً ، يعرض الكاتب تعريفه عن الحلم ويتبعها بالأسباب الرئيسية وراء الصعوبة التى يجدها الناس فى تحديد أحلامهم ، فالحلم هو صورة ملهمة للمستقبل تقوم ببث النشاط فى عقلك وإرادتك ومشاعرك ، بحيث تمكنك من فعل كل ما يمكنك عمله لتحقيقه
فما الذي يعيقك عن أن تحلم إذن؟

1- بعض الناس يفقدون الحماس للحلم بفعل أشخاص آخرين
2- بعض الناس يفقدون حماسهم بسبب إحباطات وآلام الماضى
3- بعض الناس يرضون بالمستوى المتواضع
4- بعض الناس يفتقدون الخيال للحلم

فهل أنت مستعد لاختبار حلمك؟

ربما يكون لديك حلم تعتقد أنه يستحق السعي وراءه
ولذلك يوضح لك ماكسويل كيف تبلور رؤيتك وتؤكد التزامك
من خلال تعريفك بكيفية الإجابة بنعم عن الأسئلة العشرة

ــــــــــــــــــــ

سؤال الملكية : هل حلمي هو حلمي فعلًا .. ؟

– سيصير الحلم ممكنًا فقط إذا امتلكته
لا يمكنك تحقيق حلم ليس نابعًا من داخلك
فحين يكون الحلم مناسبًا للشخص والشخص مناسبًا للحلم
لن يكون من الممكن فصل الاثنين عن بعضهما البعض

– الملكية هى الخطوة الأولى لتحقيق الحلم. إذن، كيف تمتلك حلمك؟

- كن مستعدًا للرهان على نفسك ، ربما تنجح إن آمن بك الآخرون
لكنك لن تنجح قط ما لم تؤمن أنت بنفسك

- عش حياتك بدلًا من الاكتفاء بتقبل حياتك ، إياك أن تنسى أنك متفرد
وأنك تمتلك المواهب والخبرات والفرص التى لم تتح لأحد من قبلك أو من بعدك
إنها مسئوليتك أن تحقق كل ما يمكنك ، ليس فقط لصالحك أنت فقط ، بل لصالح الجميع

- أحبب ما تفعل وافعل ما تحب ، اختر أن تفعل الشىء لأن كيانك كله معلق به

- لا تقارن نفسك أو حلمك بالآخرين
فالنجاح هو أن تفعل أفضل ما فى وسعك ، بما لديك ، أينما تبدأ فى حياتك

- آمن برؤيتك للمستقبل حتى حين لا يفهمك الآخرون
إن الثقة بالنفس هى أول أسرار النجاح ، بالإضافة إلى الإيمان بأنك ما دمت هنا
فأنت موجود هنا لسبب ، أو لأداء مهمة محددة أنت مسخر لها
وذلك طالما واصلت العمل فى كل ما تجيده

ــــــــــــــــــ

سؤال الوضوح : هل أرى حلمى بوضوح .. ؟

إذا أردت أن تحقق حلمك ، فلن تستطيع عمل ذلك إلا حين تراه بوضوح
عليك أن تحدد حلمك بدقة قبل البدء فى السعى وراءه
إن معظم الناس لا يفعلون ذلك ، لهذا تظل أحلامهم مجرد أحلام
مجرد أشياء مشوشة غير محددة – ونتيجة لذلك يعجزون عن تحقيقها

– لكي توضح حلمك فى ذهنك ، إليك بعض الأشياء التى عليك أن تضعها فى اعتبارك

– الحلم الواضح يجعل الفكرة العامة محددة بدرجة كافية
إن تحديد ما تريد يحتاج منك أن تكون دقيقًا وأن تضع أهدافًا يمكن قياسها
إن كونك محددٌ لا يستلزم بالضرورة أن تفكر فى كل تفصيلة صغيرة قبل المضى فى طريقك
فهذا سيكون خطأ ، يجب أن تكون الفكرة كبيرة واضحة
أما بقية الأمور فستتكشف من تلقاء نفسها وأنت تمضى فى طريقك

– إن الحلم الواضح لا يصير واضحًا دون بذل الجهد
لن تحتاج إلى مجهود كبير كى تجعل عقلك يحلم
بل ستحتاج إلى مجهود كبير كى تركز عقلك على مهمة تشكيل حلم واضح ملزم

– الحلم الواضح يؤكد على هدفك
فكلما رأيت حلمك بوضوح زادت قدرتك على رؤية هدفك بشكل أوضح
فمن السهل أن يعلق الإنسان بين رحى الحياة اليومية بحيث تغيب الصورة الكبرى عن
ناظريه ولكن حين يكون حلمك واضحًا أمام عينيك
فسيساعدك هذا على تحديد أولوياتك بشكل سليم
إن وضوح الرؤية يخلق وضوح الأولويات
والحلم الواضح يحدد الاتجاه الصحيح

ـــــــــــــــــــــــ

سؤال الواقعية : هل أعتمد فى تحقيق حلمي على عوامل فى نطاق سيطرتي .. ؟

– إن من أكبر المفارقات فى الحياة أنه يجب عليك أن تكون ملمًا بالواقع
وفى الوقت نفسه ألا تسمح لأحلامك أن تضيع
– الأحلام بطبيعتها ، لا يُفترض أن تبدأ من الواقع
بل من المفترض أن تكون خيالات صعبة التصور ، وغير مألوفة
فهى على أية حال آتية من الآمال والرغبات ، وجميعها من نتاج الخيال والإبداعية

لكن هل يستحق الحلم السعي وراءه إذا لم تكن هناك أدنى فرصة لتحقيقه على أرض الواقع؟ إن جون ماكسويل لا يعتقد هذا، فهو يرى أن الحلم والواقع يجب أن يلتقيا
إذ أن من الأشياء المطلوب تواجدها مع الحلم : الموهبة والعمل الجاد
ولتحقيق حلمك فأنت لست بحاجة فقط للعمل بجد
بل بحاجة أيضًا إلى أن تحرص على العمل وفق نقاط قوتك

وستحتاج إلى تأسيس مواطن قوتك على إمكانياتك الحقيقية فى الحياة
فإذا أردت أن تنتهى فى مكان تكون قد حققت فيه أحلامك
فعليك التأكد من أنك قمت بالجمع بين نقاط قوتك عاداتك وإمكانياتك
فإذا لم تجتمع هذه الأشياء الثلاثة فى نفس الاتجاه – اتجاه حلمك – فستكون فى مأزق

ــــــــــــــــــ

سؤال الشغف : هل يجبرنى حلمي على الالتزام به .. ؟

ما هو الشغف .. ؟ الشغف هو عنصر أساسي لأي شخص يريد تحقيق حلمه
لأنه نقطة البدء نحو أى إنجاز
فالشغف يمدك بالطاقة التى تجعل الحلم ممكنًا
الشغف هو حماس يمدك بالطاقة والتركيز على الحاضر
ويمدك بالطاقة لتواصل التحرك فى المستقبل

إن الأحلام تتحقق حين تشتعل المواهب بفعل الشغف
إن أفضل نصيحة مهنية قد تتلقاها يومًا هى أن تكتشف مواطن شغفك وتتبعها
وحين تجعل حلمك مهنة لك ستشعر بالإشباع أغلب أيام حياتك

ــــــــــــــــــــــ

سؤال الطريق : هل لدي استراتيجية لتحقيق حلمي .. ؟

ألديك حلم .. ؟ هذا شيء عظيم ، لكن كيف تنوي تحقيقه .. ؟

تقول الروائية الإنجليزية ماري ويب Mary Webb
( ضع السرج على أحلامك قبل أن تمتطيها)
أى أنك بحاجة للتخطيط للخطط التي ستضعها
ويقول المدير التنفيذي السابق لجنرال اليكترك جاك ويلش Jack Welch
( الاستراتيجية هى أن تحاول أولًا فهم موقعك الحالي من العالم
ليس أين تتمنى أو أين تأمل أن تكون ، بل أين أنت بالفعل
وبعد ذلك تكون محاولة فهم أين تريد أن تكون في غضون خمس سنوات
وفى النهاية قم بتقييم للاحتمالات الواقعية للانتقال من هنا إلى هناك )

وذلك مع وضع خطة واضحة تجب مراجعتها كل فترة
إن أفضل سبيل لمواجهة ذلك الغموض الذي يكتنف الغد هو تدبر الخيارات مع توالي الأحداث
إن العقلية الجامدة لن تجديك نفعًا حين تحاول تحقيق أحلامك
بل عليك أن تنظر إلى النتائج من حين لآخر

– ولتسير على الطريق السليم دون إهدار لمواردك يجب أن تتخلى عن الأشياء التي لا تهمك
وذلك حتى يمكنك تحقيق ما تريده حقًا إن معظم الذين يفشلون فى تحقيق أحلامهم
يفشلون لأنهم قد استندفوا وُسعَهم محاولين القيام بالعديد من الأشياء على مدار رحلتهم

– تقبل كل التحديات وتحلَّ بالمرونة وكن مستعدًا للتغير ولتوظيف مجموعتين من المهارات
التفكير الناقد الذى يسأل : ما الذي يحتاج للتغيير .. ؟
والتفكير الإبداعى الذى يسأل: كيف يمكننا تغييره .. ؟

– إذا كان لديك خطة لتحقيق حلمك
فتحلَّ بالمرونة وركز جهودك وجمِّع مواردك واعمل بجد كل يوم كى تقترب من حلمك
وستكون فرصتك كبيرة فى تحقيقه ، إن الأحلام لا تتحقق بسرعة أو بسهولة
لذا تشبث بحلمك وواصل العمل لتحقيق حلمك
وعليك أن تبدأ بشكل حسن ، وتنتهي بشكل حسن

ـــــــــــــــــــ

سؤال الناس : هل أشركت الأشخاص الذين أحتاجهم لتحقيق حلمي .. ؟

- إن فريق العمل هو جزء أساسي من تحقيق حلمك.
ربما تكون فى حاجة فقط لتشجيع ورعاية شخص واحد ، وربما تحتاج لفريق كامل
أيًا ما كان حلمك فأنت تحتاج لأشخاص آخرين معك
يدرك الناس هذه الحقيقة فى عالم الرياضة
فهم يعلمون أنه يستحيل تحقيق الفوز دون اللاعبين المناسبين

- فإذا أردت تحقيق حلمك فستحتاج لآخرين يكونون مستعدين للسير معك
والعمل من أجلك ؛ أشخاص يلهمونك وأشخاص أمناء معك
فالحلم الذى لا يصمد أمام النقد الأمين هو على الأرجح حلم لن يتحقق يومًا

- ولأنك لا يمكنك عمل كل شيء ، فعليك تكوين فريق عمل يشترك معك فى
نفس القيم والرؤية والأولويات ؛ لكن كل عضو فيه مختلف من حيث المهارات والشخصية

- لتوظيف فريقك بصورة جيدة يجب أن تنقل رؤيتك بوضوح
فلا يمكنك اقناع الآخرين بأهمية حلمك إلا إذا كنت أنت مقتنعًا بأهميته
للتواصل مع الناس وتوصيل حلمك أنت فى حاجة لعمل ذلك على المستويات
المنطقية والشعورية والتخيلية

ــــــــــــــــــ

سؤال التكلفة : هل أنا مستعد لدفع ثمن تحقيق حلمي .. ؟

– إن الأحلام شخصية ، وكذلك التضحيات التي يجب القيام بها لتحقيقها
إن أغلب الناس غير راغبين فى سؤال أنفسهم سؤال التكلفة
هل أنا مستعد لدفع ثمن تحقيق حلمي .. ؟
إنهم يتجنبون هذا السؤال – يتجنبون التكلفة – ونتيجة لذلك يتجنبون أحلامهم

-لا يوجد شخص فى هذا العالم حقق أحد أحلامه دون أن يدفع ثمنًا لذلك.
البعض يدفعون الثمن حياتهم والبعض حريتهم
والبعض يدفع من خلال التخلي عن بعض الأشياء أو الماديات أو العلاقات
وفى الوقت الذى يُقنعنا ماكسويل أن لكل حلم ثمنٌ
يذكرنا أنه لا ينبغي علينا أن نكون مستعدين لدفع “أي” ثمن للوصول إلى أحلامنا
فإذا أفسدت صحتك أو تخليت عن قيمك فستتلف روحك
عليك إذن أن تقوم بعمل قائمة بالأشياء التى ستحميها بأى ثمن

ـــــــــــــــــــ

سؤال المثابرة : هل أقترب من حلمي .. ؟

يُقال إن هناك قاعدتان للمثابرة
القاعدة رقم 1 : خذ خطوة أخرى
القاعدة رقم 2 : حين تعجز عن أخذ خطوة أخرى عد إلى القاعدة رقم 1
هذا هو المطلوب لتحقيق الحلم : الإرادة لأخذ خطوة أخرى
حين تكون مقتنعًا أنه لا يمكنك عمل ذلك
إن من يعيشون أحلامهم يرفضون الاستسلام
حيث يعلمون أنهم طالما يواصلون السير فى طريقهم
محققين نجاحات صغيرة يقدرون عليها يوميًا ، فسيزيد احتمال سير الأمور فى صالحهم
إنهم يجيبون بنعم عن سؤال المثابر ة: هل أقترب من حلمي .. ؟

ـــــــــــــــــــ

سؤال الإشباع : هل العمل وصولاً إلى حلمى يجلب لي الرضا .. ؟

– إن تحقيق الحلم يتعلق بأكثر من مجرد ما تحققه
إنه يتعلق بالشخص الذي تصبح عليه خلال هذه العملية
إن الحلم العظيم ليس نهاية المطاف ، بل هو المحفز لرحلة عظيمة
فإذا كانت هذه الرحلة صحيحة ويمكنك أن تجيب بنعم عن سؤال الإشباع
فلن أصل لحد قول إن الوصول للحلم لا يهم
لكن سوف أقول إنه إذا لم تصل بالفعل إلى حلمك ، فستظل الرحلة تستحق خوضها
لماذا؟ لأن الرحلة نفسها باعثة على الــرضــا

ــــــــــــــــــ

سؤال المغزى : هل يفيد حلمي الآخرين .. ؟

إن أعظم الرجال والنساء فى التاريخ لم يكونوا عظماء بسبب ما اكتسبوه وامتلكوه
بل كانوا عظماء لأنهم قدموا أنفسهم للناس وخلَّفوا ما عاش بعدهم
كان حلمهم أن يفعلوا شيئًا يفيد الآخرين
فقليلٌ ما هم ، من يستطيعون التمسك بأحلامهم حتى الغاية
ليصنعوا الفارق وهم راغبين في التخلي عن كل شىء لتحقيق أحلامهم

– كى تجيب بنعم على هذا السؤال يجب أن تكون قمت بشيء كبير لمساعدة نفسك
حتى تكون قادرًا على مساعدة الآخرين
إذ أن تحقيق حلم كبير يأتى فقط عندما يكون لدى الشخص ما يقدمه

-وحتى إن كانت إجابتك بنعم ، فهذا لا يعني أن عليك أن تُنقذ العالم أجمع
يجب أن تبدأ صغيرًا وتبذل أقصى جهدك. ابدأ بعمل ما هو ضروري فحسب
ثم قم بما هو ممكن ، وفجأة ..
ستجد أنك تفعل ما هو مستحيل .. !

ــــــــــــــــــ

أنت لست هنا لمجرد كسب قوت يومك
أنت هنا من أجل أن تجعل العالم قادرًا على العيش بشكل أكثر رخاءً
برؤية أعظم ، وبروح أمل وإنجاز أفضل
أنت هنا لتثري العالم ..

ــــــــــــــــ

أجب ع الأسئلة التالية ..
اعط ( 1) عن كل إجابة بنعم
و (0) لكل اجابة بلا
واحسب مجموع درجاتك من 30

ـــــــــــــــ

1- سؤال الملكية : هل حلمي هو حلمي فعلاً .. ؟

أ. سأكون أسعد إنسان في العالم إذا حققت حلمي
ب. لقد أطلعت الآخرين على حلمي، بمن في ذلك من أحب
ج. اعترض آخرون على حلمي لكني ما زلت متمسكاً به
ــــــــــــــــــ

2- سؤال الوضوح : هل أرى حلمي بوضوح .. ؟

أ. يمكنني شرح جوهر حلمي في عبارة واحدة
ب. يمكنني الإجابة عن أي سؤال تقريباً بخصوص تفاصيل حلمي
ج. لقد كتبت وصفاً تفصيلياً لحلمي (يتضمن ملامحه الأساسية أو أهدافه)
ــــــــــــــــ

3- سؤال الواقعية : هل أعتمد في تحقيق حلمي على عوامل في نطاق سيطرتي .. ؟
أ. أعرف ما هي أعظم مواهبي، وحلمي يعتمد بدرجة كبيرة عليها
ب. إن عادات الحالية وممارسات اليومية تساهم بشكل كبير في نجاحي المحتمل
في تحقيق حلمي
ج. من المرجح أن يتحقق حلمي حتى إذا تجاهلني أشخاص مهمون أو عارضوني
أو إذا قابلتني المعوقات
ـــــــــــــــــ

4- سؤال الشغف : هل يجبرني حلمي على الالتزام به .. ؟

أ. ربما لا يوجد شيء آخر أود فعله أكثر من رؤية حلمي وقد تحقق
ب. أفكر في حلمي كل يوم وكثيراً ما أستيقظ أو أنام وأنا أفكر فيه
ج. لقد ظل هذا الحلم مهماً لي على مدار العام الماضي
ـــــــــــــــــ

5- سؤال الطريق : هل لدي استراتيجية لتحقيق حلمي .. ؟

أ- لدي خطة مكتوبة عن الكيفية التي سأحقق بها حلمي
ب- لقد عرضت خطتي على ثلاثة أشخاص أحترمهم لكي أتعرف على رأيهم فيها
ج- لقد قمت بتغييرات مهمة في أولوياتي وعاداتي في العمل
حتى أضع خطتي موضع التنفيذ
ـــــــــــــــــ

6- سؤال الناس : هل أشركت الأشخاص الذين أحتاجهم لتحقيق حلمي .. ؟

أ. لقد أحطت نفسي بالأشخاص الذي سيحفزوني والذين هم أمناء معي
بخصوص نقاط قوتي وضعفي
ب. لقد استعنت بالأشخاص الذين يملكون مهارات تكميلية
حتى يساعدوني على تحقيق حلمي
ج. لقد نقلت حلمي إلى آخرين لدرجة أنهم أصبحوا مشتركون معي في ملكيتهم لهذا الحلم.

ــــــــــــــــ

7- سؤال التكلفة : هل أنا مستعد لدفع ثمن تحقيق حلمي .. ؟

أ. يمكنني إحصاء تكاليف معينة تكبدتها بالفعل حتى أتمكن من تحقيق حلمي
ب. لقد فكرت بالفعل فيما أنا مستعد للاستغناء عنه مقابل تحقيق حلمي
ج. لن أتخلى عن قيمي أو أفسد صحتي أو أدمر أسرتي كي أحقق حلمي

ــــــــــــــــ

8- سؤال المثابرة : هل أقترب من حلمي .. ؟

أ. يمكنني تحديد العقبات التي تغلبت عليها بالفعل أثناء سعيي لتحقيق حلمي
ب. أفعل شيئاً كل يوم، ولو كان بسيطاً، من أجل الاقتراب من حلمي
ج. أنا مستعد لفعل أشياء بالغة الصعوبة حتى أنمو وأتغير بحيث أتمكن من تحقيق حلمي

ـــــــــــــــــ

9- سؤال الإشباع : هل العمل وصولاً إلى حلمي يجلب لي الرضا .. ؟

أ. أنا مستعد للتخلي عن نظرتي المثالية لكي أحقق حلمي
ب. أنا مستعد للعمل لسنوات أو حتى عقود حتى أحقق حلمي لأنه بهذا القدر من الأهمية لدي.
ج. أنا أستمتع جداً بالسعي لتحقيق حلمي هذا
حتى إذا ما فشلت فسأعتبر أن حياتي لم تمضِ هباء

ـــــــــــــــــ

10- سؤال المغزى : هل حلمي يفيد الآخرين .. ؟

أ. يمكنني تسمية أشخاص معينين غيري سوف يستفيدون إذا تحقق حلمي
ب. إنني أعمل على بناء فريق من أفراد ذوي عقول متشابهة التفكير حتى أحقق حلمي
ج. إن ما أفعله لتحقيق حلمي سيكون له أهمية بعد خمس أو عشرين أو مائة عام

ـــــــــــــــــــ

المجموع ... ؟ ( ..... ؟ ..... )

________

النتيجة .. والتطبيق

- إن كنت ممن أجابوا بنعم عن كل عبارة من العبارات السابقة (حصلوا على 30 درجة)
فأنت ممن لديهم احتمالات كبيرة جداً لأن يروا أحلامهم تحقق على أرض الواقع
- اطلب من 3 أشخاص (ممن تثق بهم وقد شاركتهم حلمك)
بأن يقوموا بتقييمك في هذه الـ 10 أسئلة
- استمع دون دفاع للدرجات التي أعطوها لك في كل سؤال - واطلب نصيحتهم للتحرك

- إن أجبت بلا على عبارة أو أكثر من العبارات السابقة
فربما تقترب من تحقيق حلمك
ولكن تحتاج لمراجعة وتطوير هذه النقاط التي أجبتها بلا
لكي تقترب أكثر من تملك وتحقيق حلمك

__________

كتبه : أبو بكر العمده

اختبر حلمك

جون ماكسويل


Share

Suggestions

AD1

Back to Top